كلمات ذهبية تحفيزية لتلاميذ البكالوريا

كلمات ذهبية تحفيزية لتلاميذ البكالوريا

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده:

أبناءنا الكرام، بناتنا الكريمات، أردنا أن نقترب منكم مرّة أخرى، لنقدّم لكم الدعم النفسي والمعنوي، بعد صدور القرارات الرسمية المستجدة، والتي تتعلق بامتحان شهادة البكالوريا.

·      ثقوا أعزاءنا، أنّ هذا التأخير فيه خير كبير لكم، فهو سبب لمزيد من التحضير، فإنّ مدة الاستعداد طويلة والمقررات قصيرة مادام أن الفصل الأخير غير محتسب، فإلى الأمام يا أبطال.

·      لا تفشلوا بل بالعكس، هذه فرصة أخرى لضمان معدلات عالية، ومن لم يكن على السكّة فهذه فرصته ليمتطي القطار، وينطلق انطلاقة جادّة.

·      لا بأس أن تقلّلوا من ساعات الحفظ والمراجعة والتحضير، لكن إيّاكم والانقطاع، فلربما صعبت عليكم العودة.

·      استغلوا ما تبقى من رمضان لتلاوة القرآن ومشاركة أهل البيت في صلاة التراويح، والإكثار من الدعاء، فإنّ الدعاء مستجاب في هذه الليالي والأيام المباركات.

·      الرياضة الخفيفة تحافظ على توازن الجسم، وتخفف من الضغوط النفسية، فاجعل شيئا من وقتك لممارستها فـ"العقل السليم في الجسم السليم".

·      مساعدة الوالدين في أشغالهما يضفي بهجة خاصة ويساعد على توطيد جسور المحبة بين كامل أفراد الأسرة.

·      هذا التفرغ لم تكونوا تحلمون بعُشرِه منذ أسابيع، فلا تضيّعوه في الانشغال بما لا ينفع.

·      حافظوا على صلواتكم في أوقاتها.

·      للقضاء على الملل، نوّعوا نشاطاتكم: حفظ، مراجعة، تلاوة، رياضة، تطوير مهارات، مؤانسة أهل، مشاركة في أشغال البيت، راحة...الخ.

·      لا تخرجوا من البيت إلا للضرورة، وإذا خرجتم فلا تنسوا أخذ الاحتياطات اللّازمة، والتمسك بأسباب الوقاية.

·      لا تكثروا من الحديث عن الامتحانات، ولا عن الوباء الحالي، وحضّروا بهدوء بال وطمأنينة نفس وراحة قلب.

سنفرح بتفوقكم وتألقكم بعد أشهر قليلة من الآن بإذن الله، ونراكم طلبة نجباء في الجامعات يعتزُّ بكم وطنكم وتفخر بكم أمتكم إن شاء الله..

أسرة الرّجاء والتّفوّق دائما معكم وتحت تصرفكم وطوع أمركم.

دمتم في رعاية الله وحفظه.

اترك تعليقا

التعليقات